غرداية نيوز

الثلاثاء, 29 تموز/يوليو 2014

 

أحداث خطيرة تعيشها غرداية ونداءات للتعقل وضبط النفس

  • PDF
تقييم المستخدم: / 43
ضعيفجيد 

اندلعت مواجهات خطيرة في أحياء مليكة والحاج مسعود وثنية المخزن بغرداية، استعملت فيها العصي والحجارة والعجلات المطاطية الملتهبة، وتعرض عدد من المحلات التجارية للحرق والسرقة. وقد أخذت هذه المواجهات منحى تصاعديا مفاجئا وسريعا ليتوسع نطاقها الجغرافي، ما يوحي بوجود "نية مبيتة" لإغراق المنطقة في فتنة جديدة وصراعات دائمة بين المتساكنين المتجاورين، بذريعة بناء جدار المقبرة بمليكة هذه المرة.

ويسود مدينة غرداية، في هذه الأثناء، جو من الحذر الشديد في الأحياء التي كانت مسرحا لهذه الأحداث الخطيرة، وأغلقت معظم المحلات التجارية أبوابها. وفي تداعيات الأحداث، يتجمهر حاليا عدد كبير من أصحاب المحلات التجارية - أغلبهم من قصر بنورة أمام مقر الولاية انضم إليهم عدد آخر من تجار المنطقة تنديدا بحرق المحلات التجارية والاعتداء على ممتلكاتهم مطالبين بتوفير الحماية، ودعوا السلطات إلى تحمل مسؤوليتها ومتابعة المتسببين في اندلاع هذه الأحداث الأليمة.  

ويتأسف المواطنون من الطرفين، والذين التقت بهم "غرداية نيوز"، من هذا الانزلاق المؤسف، وتلقت الجريدة دعوات عاجلة من عقلاء بالمنطقة إلى الإسراع بتشكيل خلية أزمة مختلطة تتشكل من المالكية والإباضية وممثلي اتحاد التجار لدراسة الوضع بشكل مشترك والتعاون مع السلطات لإنهاء الأزمة، بما يحقق السلم والطمأنينة بكافة ربوع هذه المنطقة

التعليقات  

 
+2 #23 mimilaroz 2014-01-11 16:47
جعل الله هذا البلد آمن وسائر البلدان المسلمة
آمين
كلنا اباضيون وكلنا مالكيون لكننا وسنبقى جزائريون
اقتباس
 
 
+1 #22 قاسم 2014-01-01 12:11
حل هذه المعضلة في رأيي يكمن في الرجوع إلى الله من كلى الطرفين لأن من لم يخش مصيره الأخروي فلا تستغرب منه المناكر وحتى التلذذ بالقتل. فلم نصل بعد ما وصله الأوس والخزرج من العداء ولكنهما تصالحا بفضل الخوف من الله وسوء المنقلب. وأما قضية التزاوج بين الطرفين فهي حجة واهية فبإمكاننا أن نبقى كما نحن مع حسن التصرف وإلا فإن في هذا اتهام للإسلام بالضعف أي أنه غير قادر على جمع الأجناس المختلفة . فلم يأتي الإسلام ليصهر الألسن المختلفة في لسان واحد - العربية - رغم أفضليته وإنما عدّ التنوع آية إلهية . كفوا من شحنائكم ياعرب غرداية وبغضائكم تجدوا خيرا عظيما وأحسنوا المعاملة يحسن الله إليكم . وجدوا واعملوا وكفاكم بطالة وتذمرا وكافحوا في الحياة للآخرة ولو كان العمل أن تعمل نظافا أو في قنوات صرف المياه فالعمل كله شرف والعيب في البطالة والسرقة...
اقتباس
 
 
+2 #21 محمد 2013-12-28 20:28
أيها الشباب الغرداوي أملنا فيكم كبير فكونوا عند حسن ظننا فيكم فاحذروا مثيري الفتن . فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه .فالتتخذوا من الرسول قدوتكم مهما كان إنتماؤكم العرقي فكلنا من آدم وآدم من تراب
اقتباس
 
 
+6 #20 رضوان 2013-12-28 01:30
الاحداث في غرداية دوما تتكرر وخاصة على مستوى الاحياء الشعبية والقصور الميزابية ولكن في المدة الاخيرة تحس انها مفتعلة او وراءها اطراف خفية مافيا العقار تجار المخدرات الخ واعتقد الحل هو المصاهرة يتزوجون من بعضهم ليصير جيل مختلط تنطفى به نار الفتنة والحساسية المتكررة
اقتباس
 
 
0 #19 كريم 2013-12-25 10:54
السلام عليكم,الحل الحقيقي لمعضلة التعايش الإثني في ولاية غارداية يكمن في الكتابة الحقيقية لتاريخ المنطقة من نشاتها الى اليوم وأعاد الإعتبار للجماعة التي كافحت وجاهدت الإستعمار وكشف الحقيقة لما يجري على الأرض في هده المنطقة الطيبة وابرام عقد وطني يعرف الجميع فيه حدوده وواجباته وحقوقه.
د
اقتباس
 
 
+3 #18 ram47 2013-12-18 21:10
انا مزبي وافتخر بهدا لعن الله الفتنة ولعن الله واقدها الامن سبب الفوضى في هده البلاد
اقتباس
 
 
-1 #17 ماسينيسا 2013-12-03 17:43
الحل في ترسيم اللغة الأمازيغية وتوحيد كل الجزائريين وأي حل دون ذلك فأنا لا أرى إلا فتنة تبيد الأخظر واليابس على المدى الطويل فالرجل الأمازيغي ليس غبيا ولم ولا ولن يتراجع عن هذا المطلب إلى يوم الدين. فإذا راى الخرب أنهم أصحاب الأرض فهم مخطؤون، فشمال إفريقيا ملك للأمازيغ إلى الأبد والجزائر عاصمة الأمازيغ
اقتباس
 
 
+2 #16 عمر 2013-05-17 22:24
بسم الله والسلام عليكم
قلتم إن المطالبة كانت من أجل خليةة أزمة ولكني أدعو إلى خلية يقظة لأن ما يحدث مبيت ومدبر بليل والله حسبنا ونعم الوكيل.
اقتباس
 
 
+7 #15 amine artist 2013-05-10 12:43
سلام عليكم ورحمة الله و براكاته :ما اسبب في هادهي الاحداث غرداية .ان ارجوا منكم الهدوء التام منفضلكم و شكر
اقتباس
 
 
+11 #14 brahim nasmlah 2013-05-09 21:30
جعل الله هذا البلد آمن وسائر البلدان المسلمة
آمين
اقتباس
 

أضف تعليق





كود امني
تحديث

You are here الحدث الحدث أحداث خطيرة تعيشها غرداية ونداءات للتعقل وضبط النفس

Fatal error: Using $this when not in object context in /home/ghardai1/public_html/index.php on line 89